Shabakadda Al-Qimmah||Golaha U Gargaarayaasha Mujahidiinta
     Shabakadda Al-Qimmah||Golaha U Gargaarayaasha Mujahidiinta


Bishaaro Farxad U Ah Walaalaha Cusub Ee Al-Qimmah: Sharax Sawiran Ee Ku Saabsan Nidaamka Isticmaalka Shabakada Islaamiga Al-Qimmah  
Cudur daar ma harin:: Sharaxidda barnamijka leeysku qariyo ee Tor + Sawiro + Su'aashaad rabtid soo bandhig  

Isdaaraadka Iyo Bayaanaatka ka Cusub Shabakada Islaamiga Al-Qimmah
  #1  
Duug Ah/old 25th February 2013
zarqaawi Wuu Maqanyahay
Walaal Heersare Ah
Iftiinka Al-Qimmah
 
Join Date: Oct 2009
Location: أرض الرصاص والرش
Posts: 5,051
zarqaawi is on a distinguished road
Linki toos Linkiyo Toos Ah Al-Bumka (Guga Shuhadada)

روبط مباشر

الألبوم الرائع
ربيع الشـهداء

Linkiyo Toos Ah
Al-Bumka Guga Shuhadada


بسم الله الرحمن الرحيم




مسامع الخير للإنشاد
بالتعاون مع
مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي



يقدمان







الألبوم الرائع
ربيع الشــــــــــــــــهداء



أداء/
الأخ خولان الصنعاني
الأخ أبو هاجر الحضرمي
الأخ أبو بكر الحضرمي
الأخ أبو يوسف الوقاري
حفظهم الله تعالى








للتحميل

الإصدار كامل " ربيع الشهداء "

92.56MB


http://archive.org/download/Al-Bum/rabi3.mp3







مقدمة ربيع الشهداء

6.64 MB
http://archive.org/download/Al-Bum/moqdma.mp3


01 يحكون_أبوهاجر_


9.14 MB


http://archive.org/download/Al-Bum/ya7kon.mp3


02 تعيش مبادئ_خولان_

12.8 MB


http://archive.org/download/Al-Bum/ta3ish.mp3



03 هلي دموعي_أبوهاجر_

13.50 MB

http://archive.org/download/Al-Bumm/hlidmo3i.mp3


04 ارفع يديك_خولان_

13.97 MB

http://archive.org/download/Al-Bum/irf3yadik.mp3



05 ياأهل الشهادة_خولان_

9.15 MB


http://archive.org/download/Al-Bum/ahl_alshahda.mp3



06 وقار تاج الشريعة_أبويوسف الوقاري

11.82 MB

http://archive.org/download/Al-Bum/waqar.mp3


07 ماالعيد_أبوهاجر


7.7MB

http://archive.org/download/Al-Bum/ma_al3id.mp3

08 يالائمي_أبوبكرالحضرمي

10.39 MB
http://archive.org/download/Al-Bum/yala.mp3



09 قم يابني_أبويوسف الوقاري

5.91 MB

http://archive.org/download/Al-Bum/qum_yabni.mp3




10 ناولوني سلاحي_خولان

10.7 Mb

http://archive.org/download/Al-Bum/moqdma.mp3


11 وقت الإقتحام_أبوبكرالحضرمي

8.3 Mb


http://archive.org/download/Al-Bum/waqt.mp3


12 أنصار الشريعة_خولان_

12.5 Mb


http://archive.org/download/Al-Bbum/ansar.mp3



Rar


http://archive.org/download/Al-Bumm/Allboom.rar


الصفحة علي الأرشيف

https://archive.org/details/Al-Bum


انتظرونا قريباً بإذن الله










أخوكم المقصر

ZarQaawi
Reply With Quote
  #2  
Duug Ah/old 25th February 2013
Abu Ruqiyah Al-Ansaari Wuu Maqanyahay
Walaal Mubdic Ah
Mushrifka Shabakad Islaamiga Gurmad
 
Join Date: Jan 2010
Location: أرض الكرامة والع
Posts: 1,688
Abu Ruqiyah Al-Ansaari is on a distinguished road
Default

allow barakey gacanti soo rafcisay iyo gacanti so naqlisay.
Baarakalaahu akhi
__________________
Reply With Quote
  #3  
Duug Ah/old 25th February 2013
zarqaawi Wuu Maqanyahay
Walaal Heersare Ah
Iftiinka Al-Qimmah
 
Join Date: Oct 2009
Location: أرض الرصاص والرش
Posts: 5,051
zarqaawi is on a distinguished road
Default

Quote:
Originally Posted by Abu Ruqiyah Al-Ansaari View Post
allow barakey gacanti soo rafcisay iyo gacanti so naqlisay.
Baarakalaahu akhi


Allaahumma aamiin
BaaRakallaaHu feek waxaa soo rafciyey walaalakaaga daciifka Manquul ma'ahan
Reply With Quote
  #4  
Duug Ah/old 25th February 2013
Abu Ruqiyah Al-Ansaari Wuu Maqanyahay
Walaal Mubdic Ah
Mushrifka Shabakad Islaamiga Gurmad
 
Join Date: Jan 2010
Location: أرض الكرامة والع
Posts: 1,688
Abu Ruqiyah Al-Ansaari is on a distinguished road
Default

Masha allah cafwan akhi manquul ayaan u maleenayay.

Ibtisaamah labadi duco waad kulansatay
__________________
Reply With Quote
  #5  
Duug Ah/old 2nd March 2013
zarqaawi Wuu Maqanyahay
Walaal Heersare Ah
Iftiinka Al-Qimmah
 
Join Date: Oct 2009
Location: أرض الرصاص والرش
Posts: 5,051
zarqaawi is on a distinguished road
Default

بسمِ الله الرحمنِ الرحيم

مسامعُ الخيرِ للإنشاد
بالتعاونِ مع مؤسسةِ الملاحم

تُقدم:

الألبومُ الإنشادي الرائع:
رَبيـــعُ الشُّــــــــــــهَداء



1- المقدمة

تعيشُ مبادئٌ فينا وتبقى...
الشُّهداء..
روَّوا رياضَ المجدِ بدمائِهم، وتزيَّنتْ جناتُ البطولةِ بأجسادِهم، فما عرفَ هذا العصرُ أنبلَ منهم ولا أكرم، ولا أرأفَ ولا أرحم، ولا أجلَّ ولا أعظم
هم الرجالُ بأفياءِ الجهادِ نموا:: وتحتَ سقفِ المعالي والندى وُلدوا
جباهُهم ما انحنتْ إلا لخالِقِها ::وغيرَ منْ أبدعَ الأكوانِ ما عبدُوا
الخاطبونَ من الغاياتِ أكرمَها:: السابقونَ وغيرَ اللهِ ما قصدُوا


حسامُ العمودي
وسطري في حسام الدين مرثية :: ابن العمودي ارتقى بغارة صليبيَّة
أبو سعد الكازمي
أبو سعدٍ ترجلَ عن جوادٍ :: ترجلَ عنهُ فرسانُ الثغورِ
الشيخ: عدنانُ القاضي
عدنان للفخرِ عنوان :: عدنانِ للقولِ ميزان
عدنانِ والجفن سهدان :: أمست دموعه شريدةْ
بتارُ البيضاني
أهلُ البسالة والشجاعةِ والإباء :: بتارُ فيهم قد أنارَ سناهُ

أولئك صدقوا ما عاهدوا؛ فنالوا ما تمنَّوا


ربيعُ الشُّهداء

1- يحكون

لمْ يضع رسالةً كعادةِ المسافرين، تقولُ إني عائدٌ وتُسكتُ الظنون، ولم يخطَّ كلمةً تضيءُ ليلَ أمه التي تُخاطبُ السماء والأشياء
ما قالَ للأحبابِ للأصحاب موعدنا غدًا.. يا إخوةَ الراحلِ الشهيد لا تسألوا متى يعود! لا تسألوا كثيرًا، بل اسألوا متى يستيقظُ الرِّجال!
يحكونَ في بلادِنا يحكونَ في شجن :: عن صاحبي الذي مضى وعادَ في كفن
ما قالَ حينَ زغردتْ خطاهُ خلفَ الباب لأمهِ الوداع
ما قالَ حينَ زغردتْ خطاهُ خلفَ الباب لزوجِه الوداع
الوداع الوداع.. ما قال
يا ليلُ يا نجومُ يا دروبُ يا سحاب :: أما رأيتم شاردًا عيناهُ نجمتان
أما رأيتُم شاردًا مسافرًا لا يُتقنُ السفر:: راحَ بلا زوادةٍ من يُطعمُ الفتى

مضى مهاجرًا إلى مواطنِ المنون :: مضى بخلسةٍ وكلُّ الأهلِ نائمون
ولمْ يضعْ رسالةً لأمهِ الحنون :: تقولُ إني عائدٌ وتُسكتُ الظنون
ولمْ يضعْ رسالةً لزوجِه الحنون :: تقولُ إني عائدٌ وتُسكتُ الظنون

يا إخوةَ الشهيد لا لاتكثروا السؤال :: متى يعودُ ابننا من ساحةِ النزال
لا تسألوا عن سيرِه إلى ذُرى الجبال :: بل اسألوا متى متى يستيقظُ الرجال


2- تعيشُ مبادئٌ

تعيشُ مبادئٌ فينا وتبقى :: وأصحابُ المبادئِ في القبورِ
وذاكَ لأنَّهم عاشوا دعاةً :: لها يتسابقونَ إلى الأجورِ
وكانتْ كالدُّمى لا روحَ فيها :: تُسطرُ بالمدادِ على السطورِ
فعاشتْ حيةً لما سقوها :: وروَّوْا تُربَها بدمِ النُّحورِ

البطولةُ والفداءُ.. الصدقُ والوفاءُ.. الرجولةُ والإخاءُ..
سليلُ المعالي والفعالُ مجيدةٌ :: جهادٌ وغزوٌ والصوارمُ تنزِعُ
لعمري لقدْ أحيا مناقبَ قولِه :: وأعلى منارًا للجهادِ يُشعشعُ

أبو سعد الكازمي
عشتَ لدينِكَ وأمتِك، وسقيتَ شجرةَ التوحيدِ من دمِك، ورحلتَ إلى خيرِ مستقر، في مقعدِ صدقٍ عند مليكٍ مقتدِر
أبو سعدٍ ترجلَ عن جوادٍ :: ترجلَ عنهُ فرسانُ الثغورِ
كريمًا قدْ سما في الناسِ قدْرًا :: محبتُه أناخت في الصدورِ

دعا ومضى يجاهدُ في ثباتٍ :: ولمْ يأبهْ بطاغيةٍ كفورِ
إلى أنْ نالَ ما يرجو شهيدًا :: مع أهلِ الكرامةِ والحبورِ

بأجسادٍ هوتْ في الأرضِ عزًّا :: وأرواحٌ بأجوافِ الطيورِ
قوافلُ قد مضتْ تسعى تباعًا :: سيجتمعونَ في صورِ البدورِ

ملوكًا في جنانِ الخلدِ نالوا :: نعيمًا عندَ رباتِ الخدورِ
وأحسبُ أنهم فازوا جميعًا :: بجنّاتٍ ورضوانِ الغفورِ

هنيئًا يا أبا سعدٍ هنيئًا :: بخاتمةِ السعادةِ والسرورِ
سيبقى ذِكرُك الماضي جميلًا :: يفوقُ شذاهُ رائحةَ العطورِ

ويُحيي اللهُ بعدَك عرسَ جيلٍ ::سقيتَ ثراهُ من دمِك الطهورِ
ليبقَ العزّ بالإسلامِ فينا :: إلى يومِ القيامةِ والنشورِ

3- هلِّي دموعي

وأرضِ الجزيرة حباها بفكره وهمَهْ :: واصلْ عليها جهاده عاليَ الهمّةْ

يظنُّ من عاشرَه أنَّه وحيدُ الدهرِ همةً وحزمًا، ويوقنُ أنَّه نادرةٌ من نوادرِ الوجودِ كرمًا وفضلًا، رجلُ مواقفٍ تخورُ أمامها عزائمُ الشِّدَادِ، حسامٌ لمْ يُرى لحدِّهِ غمدٌ سوى لحده

حسامُ العموديّ، أبو الليثِ الحضرمي.. طبْ في العُلا بينَ النُّجومِ الزواهرِ

هلي دموعي على الأسودِ الجهاديَّة :: وسطري في حسام الدينِ مرثيةْ
ابنِ العمودي ارتقى بغارة صليبية :: نال الشهادة ومضى ليْثِ الفداويَّة
يا أبو محمد فراقك هز أوصالي :: بعدك يونِّ الحشا والدمعِ همَّالي
ودعتني يا فؤادي وصهري الغالي :: مقتلك والله فجيعة هدَّت أمالي
الأنبار تبكي على خيرِ الرجالاتِ :: حسام ليث الوغى صقر البطولاتِ
اتْخبَّروا الرافدين كلِّ القياداتِ :: بو الليثِ كم خاضَها صعب المهماتِ
وفي السجنِ صبَّر رفاقه ثبت إخوانه :: وما انحنى للجنودِ ما انذل لسجانه
صلب العقيدة عزيزٍ فاق أقرانه :: بحر السخا والكرم والجود عنوانه
وأرض الجزيرة حباها بفكره وهمّه :: واصل عليها جهادَه عاليَ الهمةْ
ما عاش هاني وركن عند زوجته وأمه :: بل دون عرضه وتوحيده سكب دمه
وبالله يا أمي لا تبكي ولا تنوحي :: والله نحيبك طعَنِّي وهيَّج جروحي
إسلامنا واجبٍ نفديه بالرُّوحِ :: ونسقيه بأغلى الدِّما والصدرِ مشروحِ

4- ارفع يديك

رحمَكَ اللهُ قُدْوةً تُقتَدى، ومثالًا يُحتذى، وسيرةً تُقتفى، وهمةً تبعثُ الهمم، وصيحةً تُحيي الأمم
رحمك اللهُ يا بتَّارَ البيضاني

يا أيُّها السيفُ المجردُ بالفلا || يكسو السيوفَ على الزمانِ مِضاءَا
تلكَ الصحاري غمدُ كلِّ مهندٍ || أبلى فأحسنَ في العدوِّ بلاءَا

حسينُ البرق الحُميقاني
بذلٌ وعطاء.. تواضعٌ وحياء.. نُصرةٌ وإخاء

ارفعْ يديْكَ إلى السماءِ مهلِّلًا || باسمِ الإلهِ وداعيًا إياهُ
منْ ذا يُجيبُ التائهينَ إذا قَضوْا || أيامهم في البحرِ من إلاهُ
من أنطقَ الطفلَ الرضيعَ مُكلِّمًا || من أنشأ الإنسانَ من سواهُ
ما وجدُ قلبي لا على ليلي ولا || منْ فرَّطوا في دينِهم أو تاهوا
لكن وجدي في فؤادي قاتلِي || أواهُ منْ فرطِ النَّوى أواهُ
أهلُ البسالةِ والشجاعةِ والإباء || بتارُ فيهم قدْ أنارَ سناهُ
أرضُ البطولةِ والمعاركِ والفداء || بتارُ نجمٌ قد أضاء سماهُ
حيَّاكَ ربُّ البـيت || يا خيرةَ الأنصار
للحقِّ كم لبيت || كفاكَ ربي النَّار


5- يا أهلَ الشهادة

جهادٌ يتسابقُ إليهِ ساداتُ الأقوامِ؛ لأنَّ فيه فضلًا لا يُضاهَى، وخيرًا لا يُتناهى..
أيقنوا أنَّ الجنةَ تحتَ ظلالِ السيوف، وأنَّ الرِّيَّ الأعظمَ من شربِ كؤوسِ الحتوف
فشمَّروا عن ساقِ الاجتهاد، ونفروا إلى ذوي الكفرِ والعناد
واستعذبوا من المنيَّةِ مرَّ المذاق، وباعوا الحياةَ الفانيةَ بالعيشِ الباقي

عدنان.. عدنان ليثَ الحرايب، ذي الرأيِ لِه رأي صايب، تنعيه كلَّ النجايب، وكل سيرة رشيدة
عدنان للفخرِ عنوان، عدنان للقولِ ميزان، عدنان والجفن سهدان، أمستْ دموعهْ شريدةْ

الشيخ: عدنانُ القاضي -رحمهُ الله-

يا أهل الشهادة سلامي:: يا خيرِ قومٍ كرام
الفقدِ موجع ودامي :: لزينِ ربعي وسيدهْ

عدنان ليث الحرايب :: ذي الرأي له رأي صايب
تنعيه كل النجايب :: وكل سيرة رشيدة

عدنان للفخر عنوان :: عدنان للقول ميزان
عدنان والجفنِ سهدان :: أمست دموعه شريدة

في الله قدْ سارِ عدنان :: وشيخنا الفذِّ رضوان
محزون حالِ ابنِ شنان :: يحكيهِ متن القصيدة

يوم الصلب راصدينه :: وكل من خان دينه
عاد بعدها ألف عدنان :: يحمون صرح العقيدة

ووقعها بيت لاهب:: وصوتها صوت صاخب
أبكت عيون النواحب :: وأرست بصدري وقيدة

جيت الأسد قد تمدَّد :: على ترابه موسَّدْ
والجوِّ عاكي ملبد :: أشعل جروحٍ مزيدة

والله يا كلِّ مرتد :: واللي سمح أو ترصَّدْ
ومن رضي بالَّذي جد :: أهل الغدر والمكيدة

الدمّ با يتبعهْ دمْ :: والثارِ واجب محتَّمْ
بأعناقكم باتيمَّم :: الموجعات الشديدة

للثارِ بأسرج خيولي :: على السفاراتِ طولي
كفوا الدموع والعويلِ :: واصغوا لِساعة أكيدةْ

يا علجِ روماني صبركْ :: في أرض الأنصارِ قبرك
بجرِّعك كاس غدرك :: من العنَد للحديدة

والحرب بينك وبيني :: وإن طولتني سنيني
لا بدّ نصري يجيني :: وأنشد لحتفك نشيدةْ


6- وقار تاجُ الشريعةِ

طالتْ ليالي الظلمِ فيكِ وقارُ
أيُّ عينٍ تستبكي دمعةً في محاجرِها، وهي ترى رحيلَهم
أيُّ قلبٍ يستقرُّ ويأنس، وهو يرى وقارَ الشريعةِ تودعُ أحبابَها
تبكي.. تئنُّ.. أوَ هكذا أجدُ الجوى غلَّابي!
أحقًّا رحلتم! أحقًّا رحلتم!
تتذكرُ شهداءَها الذين قضوا على ثراها
تعودُ لتضمَّ أجسادَهم، كما تضمُّ الأمُّ أبناءَها؛ فيسكن مُصابُها
ثمَّ تُشخصُ ببصرِها نحو النُّجوم؛ فتتذكر مثلها نجومًا كانت على رُباها، فيُعاودُها الحنين...

طالتْ ليالي الظلمِ فيكِ وقارُ :: ليلٌ يصيحُ بجانبيهِ نهارُ
جُرحت وقارُ فبعدَ جرحك قوة :: تبكي السماءُ فتهطل الأمطارُ

ببكائِها تُحيا المدائنُ كلّها :: والأرضُ تنعمُ منهُ ما وقفارُ
والأرضُ إن كادت تموتُ فقد حيَتْ :: بدموعِها وإبائِها المغوارُ

كم فيكِ من خيرٍ وقارُ وأنجمٌ :: علَت السماءَ وأنجمٌ أنصارُ
تاجُ الشريعةِ زيّنَتْكِ فزَانَكِ :: ذاكَ الوقارُ فصرْتِ أنتِ وقارُ

عهدٌ علينا إن حيينا أنهُ :: سيعيد فتحكِ أطهرٌ أحرارُ
عهدٌ علينا إن حيينا أنهُ :: سيعيد فتحكِ أطهرٌ أحرارُ

7- ما العيد؟

غِبْ يا هلال.. قالوا ستجلبُ نحونا العيدَ السعيد، عيدٌ سعيد والأرضُ ما زالتْ مبلَّلةً الثرى بدمِ الشهيد
غبْ يا هلال.. لا تأتِ بالعيدِ السعيدِ مع الأنين
غب يا هلال.. واطلع علينا حين يبتسمُ الزمن، وتموتُ نيرانُ الفتن
غب يا هلال.. حتى ترى رايات أمتنا ترفرفُ في شمم، فهناكَ عيد...

ما العيدُ والقدسُ في الأغلالِ مأسورة :: وشامُنا في يدِ السفاحِ مقهورة
أرى المآسي ببغدادِ العلا عصفت :: وأمتي ويحها بالعيدِ مسرورة

كيفَ التبسمُ والشيشانُ مزّقها :: الروسُ حتى غدت بالحزنِ معمورة
هذا رضيعٌ شظايا القصفِ قد قطعَتْ :: منه اليدين كذاك الساقُ مبتورة

كيف السرورُ وفي كوبا لنا أُسدٌ :: أجفانهم بدموعِ القهر مغمورة
كيف السرورُ وأختُ الدينِ مكرهةً :: في السجنِ يلهو بها الأوغادُ مجبورة

يا ويحَ أمتنا أسيافُها غُمدتْ :: وفي حماها سيوف الكفرِ مشهورة
تبكي وما عادَ في مليارِها عمرُ :: مَنْ ساسَها فغدتْ بالسيفِ منصورة


8- يا لائمي

يا لائمي أوَما ترى هذي الجراحَ بأمتي :: كُفَّ الملامَ فإنني ماضٍ لنصرةِ شرعتي

أناضلُ عن دينٍ عظيمٍ وهبتُه :: عطاءَ مُقلٍّ مهجتي وحياتيا
فممتثلٌ للهِ أسلمَ وجهَهُ :: يقولُ أنا وحدي سأحمي دينيا
بظهري ببطني بالذراعِ بمقلتي :: بجنبي بعظمِ الصدرِ حتى التراقيا
على ذروةِ التوحيدِ تخفقُ رايتي :: وتحتَ روابيها تصبُّ دمائيا


بدمي سأكتبُ قصتي واليومَ أُمضي بيعتي
وغدًا ستعلمُ أمتي صدقي وتنصرُ دعوتي

يا لائمي في منهجي أطلق سهامَ التهمةِ
أتريدُ هدمَ مبادئي زورًا وتطفئَ نخوتي

فأنا الثريا هامةً أطأُ السماءَ بهمَّتي
زادي الكتابُ مع التُّقى والعلمُ نورُ محجَّتِي

ومنايَ نيلُ شهادةٍ ورضا المهيمنِ مُنيتي
بعتُ الحياةَ رخيصةً ولديني ترخصُ مهجتي

يا لائمي أوَما ترى هذي الجراحُ بأمتي
كُفَّ الملامَ فإنَّني ماضٍ لنصرةِ شرعتي

مسكُ الجنانِ وعطرُها قد زاد شوقي ولوعتي
حور الخلودِ تزيَّنِي قد جئتُ أطوي خطوتي
فإليكِ أستبقُ الخُطا وإليكِ زادتْ رغبتي

عرسُ الشهادةِ للفتى فخرٌ وأعلى رتبةِ
فاللهُ أخبرَ صادقًا ليسَ الشهيدُ بميِّتِ

هذي نهايةُ قصتي تحكي صمودي وعزّتِي
مسكُ الختامِ أقولُها فزتُ وربِّ الكعبةِ


9- قُمْ يا بُنيَّ

قُمْ يا بُنيَّ عليكَ منْ قلبي السّلام || وانْهض لثأري قدْ مضى زمنُ الكلام
قم يا مجاهدُ قدْ كفاكَ خمولُ || قمْ فالطُّغاةُ سلاحُهم مسلولُ
قم يا مجاهدُ إنَّ وقتَ السِّلْمِ قدْ ولَّى || وليسَ لغيرِ سيفِكَ قيلُ
قمُ يا مجاهدُ لا عدمْتُكَ إنني || راءٍ سحابَ الظالمينَ يخيلُ
سالت شعابُ المسلمينَ بكفرِهم || فاجعلْ دماءَ الكافرينَ تسيلُ


قمْ يا بُنيَّ إلى الجهادِ فإنَّه :: للعزِّ في عصرِ المذلةِ بابُ
قمْ يا بُنيَّ إلى الجهادِ وقُل معي :: خسرَ الطغاةُ الماكرون وخابوا

يا أرضَ أحلامي جفافُكِ راحلٌ :: فغدًا سيغسلُ راحتيكِ سحابُ
ما بالُ إخوان العقيدة فرَّطوا :: حتى خلتْ من مائها الأكوابُ

حتى تولى المعتدون شئونَنا :: وجرى القطارُ وسافرَ الرُّكابُ
قمْ يا مجاهدُ نامت الأعرابُ :: وتقطَّعتْ ببلادِك الأسبابُ

جاءَ الصليبُ مدجَّجًا بسلاحِه :: ووراءَه التطبيلُ والإرهابُ
قمْ يا مجاهدُ عرضُ أمِّك خائفٌ :: وأمامَ كوخي يا بُنيِّ كلابُ

انظر إلى العلجِ الخبيثِ تخيفُني :: نظراتُه فأنا بها أرتابُ
ما بالهم لم يستجيبوا عندما :: صحنا، وحينَ دعا العدو أجابوا


10- ناولوني سلاحي

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ خَيْرِ مَعَاشِ النَّاسِ لَهُمْ رَجُلٌ مُمْسِكٌ عِنَانَ فَرَسِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَطِيرُ عَلَى مَتْنِهِ كُلَّمَا سَمِعَ هَيْعَةً أَوْ فَزْعَةً طَارَ عَلَيْهِ يَبْتَغِي الْقَتْلَ وَالْمَوْتَ مَظَانَّهُ

ناولوني سلاحي ** كي أدواي جراحي
ناولوني لأمضي ** في طريقِ الكفاحِ

ناولوني فإنِّي ** قدْ سئمْتُ التَّأنِّي
ومللْتُ القعودَ** كابحًا لجماحِي

ناولوني أسير ** في طريقِ النَّفير
حيثُ يحلو المصير ** وأُلاقي نجاحي

ناولوني أذود ** عن عرينِ الأسود
منْ عدوٍّ لدود ** غاصبٍ وإباحي

ناولوني عتادي ** حانَ وقتُ جهادي
في سبيلِ الإلهِ ** غدوتي ورواحي

ناولوني أقاتل ** كلَّ طومٍ وسافل
كافرٍ بل لدود ** وأُريهم نطاحِي

ناولوني أُجاهد ** كلَّ وغْدٍ وفاسد
أو لئيمٍ حقودٍ ** لا يريدُ صلاحي

ناولوني أجيـب ** صوتَ قُدْسِي الحبيب
إنَّه يستغيث ** أطلقُولي سراحي

ناولوني أعين ** إخوتي الصادقين
من رجالِ الجهادِ ** وأسود البطاحِ

ناولوني أُلاقي ** المصطفى ورفاقي
في جنانِ الخلود ** ويطيبُ انشراحي


11- وقتُ الاقْتحام

اللهُ أكبر.. اللهُ مولانا ولا مولى لهم

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ الَّذِينَ يُقاتلونَ فِي الصَّفِّ فَلا يَلفِتُونَ وُجُوهَهُمْ حَتَّى يُقْتَلُوا , أُولَئِكَ يَتَلَبَّطُونَ فِي الْغُرَفِ الْعُلَا مِنَ الْجَنَّةِ ، يَضْحَكُ إِلَيْهِمْ رَبُّكَ، فإذا ضحكَ رَبُّكَ إلى عبدٍ في مَوطنٍ فلا حِسابَ عليْهِ
قَدْ حانَ وقتُ الاقتحام :: فاهجمْ وقاتلْ يا هُمام
مزِّقْ جموعَ المعتدين :: واسْقِ العدا كأسَ الحِمام

اليومَ قدْ حانَ الفدا :: فاثأر لدينِك يا فتى
أقدم ولا تخشَ العدا :: فالأسدُ لا تخشى النَّعام

هيا تقدمْ وانغمس :: في جمعِ طاغوتٍ نجس
أرهبْ جموعَ الكفرِ :: مزقهم وبعثرهم حُطام

هاجم وقاتلْ في ثبات :: واسْعَ لنيلِ المكرمات
فاليومَ تلقى النصرَ أو :: تلقى الشهادةَ في احتدام

وليعلم الكفر اللعين :: وجنودُه المتآمرين
أنَّا أُباةٌ لا نلين :: في الحربِ أو أنَّا نُضام

وبأنَّنا أُسدُ الشرى :: أحفادُ سعدٍ والبراء
ومكانُنا بين الورى :: أهلُ القيادةِ والزمام


12- أنصارُ الشريعة

قُلْ للبريةِ عزمُنا متوقدٌ || قُدُمًا سنمضي لنْ نعودَ إلى الوراء
حتى ترفرفَ في السما راياتُنا || ويسودَ شرعُ اللهِ أو طالَ الورى
ما ضرَّنا ظلمُ الطغاةِ وبغيُهم || أو ساءَنا قولُ الحسودِ المفترى
فجهادُنا حقٌّ ومنهجُنا هُدى || وشيوخُنا شهبٌ وموطننا الذرا
شهدتْ لنا البيضُ الرِّقاقُ بأنَّنا || أسدٌ نموتُ ولا نُذلُّ ونزدرى


نحنُ أنصارُ الشريعة ** قومُ حربٍ ووقيعة
نحنُ عشاقُ المعالي ** والمكانات الرفيعة

نحنُ إنْ دوَّى النفير ** في رضا الله نسير
نبتغي دومًا رضاه ** همُّنا نصرُ الشريعة

نحنُ للدِّينِ حصون ** نحنُ لا نخشى المنون
للشهادةِ سائرون ** بخُطى حثٍّ سريعة

نحنُ للدين الفداء ** نحنُ أحفادُ البراء
والمثنى ذي المِضاء ** وابن زيدٍ وربيعة

نحنُ لله جنود ** نحنُ في الحربِ أسود
عن حمى الدينِ نذود ** وسنمضي في الطليعة

وسيلقى الكافرون ** والطغاة المرجفون
منَّنَا ما يكرهون ** وسنصليهم نقيعةْ

وسنعلنُ بالجهاد ** حربَ أربابِ الفساد
كي تسودَ شريعةُ الإسلامِ ** في الأرضِ الوسيعة



لا تنسوا المجاهدينَ من دعائِكم

Reply With Quote
Reply


Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

vB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off
Forum Jump


Saacada oo Dhan Waa GMT +3. Hadane Saacada Muqdisho waa 12:13.


Disclaimer/Ogaysiin/تنـويـه
بسم الله الرحمن الرحيم


Assalamu alaikum
Alqimmah waa Shabakad islaami ah oo daneysa arimaha Ummadda.
Waxkasta oo lagu qoro Khasab ma aha in uu maamulka Raali ka yahay.
waana shabakad madax banaan oo aan taabacsaneyn Urur gaar ah ama Dowlad,
laakiin waa mid Xaqa Raadisa xili kastaba.
Qof walba oo Muslim ah Xaq ayuu uleeyahay in uu akhristo ama uu wax ku qoro shabakada.
--------------------------------

Alqimmah is islamic network which interests the situation of Islamic ummah
Every thing you post here does not mean that the administration are happy whit it It is a network which does not belong to any organization or government or any other direction Every Muslim has the right to read or post at alqimmah islamic network

--------------------------------

نحب أن نحيط علمكم أن شبكة القمة الإسلامية شبكة مستقلة غير تابعة لأي تنظيم أو حزب أو مؤسسة من حيث الانتماء التنظيمي بل انتمائنا وولائنا التام والمطلق هو لإخواننا الموحدين شرقا وغربا ممن انتهجوا نهج الطائفة المنصورة علما وعملا وخلقا كما أن المواضيع المنشورة من طرف الأعضاء لا تعبر بالضرورة عن توجه الشبكة إذ أن المواضيع لا تخضع للرقابة قبل النشر


Shabakada Islaamiga Alqimmah / Nidaamka 1433-2012