Shabakadda Al-Qimmah||Golaha U Gargaarayaasha Mujahidiinta
     Shabakadda Al-Qimmah||Golaha U Gargaarayaasha Mujahidiinta


Bishaaro Farxad U Ah Walaalaha Cusub Ee Al-Qimmah: Sharax Sawiran Ee Ku Saabsan Nidaamka Isticmaalka Shabakada Islaamiga Al-Qimmah  
Cudur daar ma harin:: Sharaxidda barnamijka leeysku qariyo ee Tor + Sawiro + Su'aashaad rabtid soo bandhig  

Isdaaraadka Iyo Bayaanaatka ka Cusub Shabakada Islaamiga Al-Qimmah
  #1  
Duug Ah/old 13th June 2010
obl lover Wuu Maqanyahay

Xubin kamid ah warshada Alqimmah

 
Join Date: Jan 2010
Posts: 1,791
obl lover is on a distinguished road
Default فليتعلــّم أولياء الطــّاغوت

فليتعلــّم أولياء الطــّاغوت(علماء الســّوء) من شيخنا المقدسي حفظه الله كيف يكون الإسلام الحقّ


بسم الله الرّحمن الرّحيم


الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، ثمّ أمـّا بعد ،


ملاحظة: إخواني الأحبــّة قبل الشــّروع في موضوعي أذكــّر نفسي وإيــّاكم أنّ كلّ تزكية أقولها بحقّّ شيخنا الحبيب أبي محمّد المقدسي هي من باب إعطاء العلماء الصــّادقين حقــّهم ، ولقد مدح سلفنا الصــّالح بعضهم بعضا فبعضهم كان يلقــّب بأمير المؤمنين في الحديث ، وأحدهم بشيخ الإسلام ، وأحدهم بحامل لواء السنــّة ، وما شابه ذلك من تسميات مباركات .
وأخوكم العبد الفقير يسير على خطى سلفنا الصــّالح فأقول ما أعتقده بشيخنا الحبيب ولا أزكــّيه على الله تعالى وأحسبه كذلك والله جلّ جلاله حسيبه ، ولن أكرر هذه العبارة دائما في موضوعي (ولا أزكــّيه على الله تعالى وأحسبه كذلك والله جلّ جلاله حسيبه ) فهي ملازمة لموضوعي من أوّله لآخره بإذنه تعالى .


بعد هذه الملاحظة أقول بعون الله تعالى وتوفيق منه جلّ جلاله :

نعم يا من تدّعي العلم ، نعم يا من تدّعي الفهم ، نعم يا من توالي سلطانك الظــّالم الطــّاغي الكافر ،
نعم يا ليتك تتجرّد لله تعالى وتتعلــّم من شيخنا الغالي الحبيب المقدسي كيف يكون التــّمســّك بالإسلام ، بل كيف تكون التــّضحية بالغالي والنــّفيس لأجل دين الله تعالى ، فبعضكم
(( يا علماء البلاط والجاه والمال والمنصب ))
لا يستطيع أن يضحــّي براتبه المغري الذي يأخذه من سلطانه ولا يقول كلمة الحقّ خوفا على راتبه ، وبعضكم على منصبه ، وبعضكم على جاهه ، وبعضكم وبعضكم وبعضكم .

أمـّا شيخنا الغالي أبو محمّد حفظه الله تعالى وسدّد خطاه ورعاه ووفــّقه وجمعنا به وبابنه وبحبيبنا صلــّى الله عليه وسلــّم في الفردوس الأعلى ، أكرّر أمــّا شيخنا فلقد باع نفسه وأهله وولده لله تعالى ، ولله درّه ما أجمل وقع كلماته تلك في الآذان والقلوب :


اقتباس:
لله درك أيها الحبيب الغالي لا زلت أذكر وقفتك في وجه من داهموا بيتنا مقنعين مدججين بالسلاح لاعتقال أبيك وأنت ابن الرابعة عشرة ، ويومها مدّ كبيرهم يده مختبرا لك أتصافحه ! فأبيت وصحت في وجهه : ( أنا مثل أبي لا أصافحكم ) لقد أغظتهم بها أيْ بني ، فكانوا يذكّرونني بها في ساحات التعذيب ، بَقِيَت محفورة في ذاكرتهم لم ينسوها لك ، كما أنك لم تنس لهم إساءاتهم لدينك ولأهلك وأبيك ؛ فأبيت أن تمس يدك أيديهم ..
نعم هكذا هم علماؤنا الأطهار منذ القرون الأولى إلى قرننا هذا بل إلى قيام الســّاعة بعونه تعالى ، يربــّون أنفسهم وأولادهم على الجهاد والاستشهاد ، ويفرحون لاستشهاد فلذات أكبادهم أكثر من فرحكم بآلاف المرّات بمناصبكم وأموالكم ،
بل يا ليتكم يا علماء الســّلطان تعقلون قول شيخنا المقدسيّ حفظه الله تعالى :


اقتباس:
جاورت أعدائي وجاور ربه ... شتان بين جواره وجواري
ولقد جريت كما جريت لغاية ... فبلغتها وأبوك في المضمار
نعم يتحســّر شيخنا على نفسه أنــّه ما زال في المضمار وانتقل ولده بإذنه تعالى إلى جوار الرّحمن .

فأين أنتم منه حفظه الله ورعاه وسدّد خطاه؟

بل أين أنتم من قوله تعالى :

( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ( التــّوبة111)

نعم فــَقــِه سلفنا الصــّالح ، وفقه بقيــّة سلفنا ومنهم شيخنا الغالي هذه الآية ، وفقهوا قول الحبيب صلــّى الله عليه وسلــّم :

روى مسلم رحمه الله تعالى عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَضَمَّنَ اللهُ لِمَنْ خَرَجَ فِي سَبِيلِهِ لَا يُخْرِجُهُ إِلَّا جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَإِيمَانًا بِي وَتَصْدِيقًا بِرُسُلِي فَهُوَ عَلَيَّ ضَامِنٌ أَنْ أُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ أَوْ أَرْجِعَهُ إِلَى مَسْكَنِهِ الَّذِي خَرَجَ مِنْهُ نَائِلًا مَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ أَوْ غَنِيمَةٍ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ مَا مِنْ كَلْمٍ يُكْلَمُ فِي سَبِيلِ اللهِ إِلَّا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَهَيْئَتِهِ حِينَ كُلِمَ لَوْنُهُ لَوْنُ دَمٍ وَرِيحُهُ مِسْكٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْلَا أَنْ يَشُقَّ عَلَى الْمُسْلِمِينَ مَا قَعَدْتُ خِلَافَ سَرِيَّةٍ تَغْزُو فِي سَبِيلِ اللهِ أَبَدًا وَلَكِنْ لَا أَجِدُ سَعَةً فَأَحْمِلَهُمْ وَلَا يَجِدُونَ سَعَةً وَيَشُقُّ عَلَيْهِمْ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنِّي وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي أَغْزُو فِي سَبِيلِ اللهِ فَأُقْتَلُ ثُمَّ أَغْزُو فَأُقْتَلُ ثُمَّ أَغْزُو فَأُقْتَلُ


قال رسول الله صلـّى الله عليه وسلـّم : " للشـّهيد عند الله ست خصال : يغفر له في أول دفعة ويرى مقعده من الجنـّة ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منها خير من الدّنيا وما فيها ويزوّج ثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ويشفـّع في سبعين من أقربائه (( صحـّحه الألباني رحمه الله تعالى))



فاشرأبــّت أعناقهم لنيل ذلك الفضل العظيم وسعوا حثيثا لينالوا ذاك الشــّرف العظيم ، فلم يتوانوا ببذل وسعهم ، بل ببذل فلذات أكبادهم رخيصة في سبيل الله تعالى ، ولسان حالهم يقول وَعَجلتُ إِلَيكَ رَبِّ لِترْضَى .

ولسان مقالهم يقول كما قال ودعا شيخنا الغالي :


اقتباس:
اللهم إن ابني عمر قد خرج عن طيب نفس مني لنصرة الإسلام والمسلمين ؛ وقد كان أحب أبنائي إليّ ؛ اللهم يا وليّي ؛ فاجعلنا من أهل آية : ( لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ)
اللهم وتقبل فلذة كبدي في الشهداء الأبرار واجمعنا به في فردوسك الأعلى ..
نعم هذا همّ العلماء الصــّادقين ، هذا همّ العلماء العاملين ، هذا همّ من تعلــّق قلبه بربّ العالمين ، هذا همّ من باع نفسه لربّ الســّموات والأراضين .
ليس همــّه أن يعيش ابنه بين أحضانه يتنعــّم بنعيم الدّنيا الزّائل فيصبح قلبه معلــّق بالدّنيا تعلــّقا ينسيه ربّه جلّ جلاله ، كحالكم يا من ترّبون أولادكم على الجاه والســّلطان ، ولو على حساب غضب ربّكم جلّ جلاله .

يا ليتكم يا علماء الســّلطان تفقهون قول شيخنا الغالي أبي محمّد المقدسي :


اقتباس:
فلقد ترجل ولدنا الغالي وأحب أولادي إليّ بعد سنوات حافلات أكرمه الله خلالها بأن ذاق فيها طعم العزة في ساحات الجهاد
نعم صدقتَ شيخنا الحبيب هذا هو طريق العزّ .

طريق الجهاد والشــّهادة هو طريق العزّ في الدّنيا والآخرة ، أمــّا الخنوع ، أمــّا الخضوع ، أمــّا المذلــّة لغير الله تعالى فهو طريق الأشقياء في الدّنيا والآخرة ، وصدق حبيبنا صلــّى الله عليه وسلــّم بقوله:

(إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزّرع وتركتم الجهاد سلــّط الله عليكم ذلاّ لاينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ) ( الســّلسلة الصــّحيحة للألباني رحمه الله تعالى)


فافقهوا يا علماء الســّلطان ما فقهه شيخنا المقدسيّ وفقــّهه بفضل الله تعالى أبناءه وتلاميذه .
فانفضوا عنكم غبار الذلّ إلاّ لله تعالى ، عودوا إلى كتاب ربــّكم ، تمســّكوا بسنــّة نبيــّكم ، ارفعوا راية الجهاد ، كونوا قدوة لنا بجهادكم فنحبــّكم ونجلــّكم ونبجــّلكم ويضع المولى بإذنه تعالى لكم القبول في الأرض والســّماء .


كفاكم خنوعا ،
كفاكم ذلاّ لغير الله تعالى ،
كفاكم تقاعسا ،
كفاكم جبنا
كفاكم حبــّا للدّنيا وحطامها .


وأذكــّركم أخيرا بقوله صلــّى الله عليه وسلــّم:

(يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها . فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ؛ ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن . فقال قائل : يا رسول الله ! وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت)( الســّلسلة الصــّحيحة للألباني رحمه الله تعالى)

فكفاكم وهنا وجبنا وخوفا من الموت ،

فستموتون شئتم أم ابيتم عاجلا أم آجل ، فلتكن ميتتكم في سبيل الله تعالى .
فعودوا إلى الله تعالى قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه النــّدم قبل أن تكونوا عياذا بالله تعالى إن لم تتوبوا من أهل تلك الآيات المرعبات :

(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165) إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ (166) وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ (البقرة167)

(وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ (21) وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (إبراهيم22)))

((وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ (31) قالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءَكُمْ بَلْ كُنْتُمْ مُجْرِمِينَ (32) وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْدَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (33سبأ))


وآيات آخرى كثيرات ، فتوبوا الآن إلى ربّكم قبل أن تصرخوا وتقولوا وتكونوا من أهل هذه الآية :

((حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ( المؤمنون100)

أسأله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن
يقذف الصــّبر والســّلوان في قلب شيخنا الغالي وزوجته المصون ،

اللهمّ آجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها

اللهمّ اهد ِ بموضوعي هذا من شئتَ بفضلك وكرمك ومنــّك من علماء الســّلطان .

اللهمّ تقبــّل الأخ الحبيب عمر وارفع درجته إلى الفردوس الأعلى واجمعنا بوالديه وإخوانه وأحبابه أجمعين في الفردوس الأعلى مع الحبيب صلــّى الله عليه وسلــّم ،
اللهمّ عجــّل لنا وأكرمنا كما أكرمته بالشــّهادة في سبيلك يا أرحم الرّاحمين.

اللهمّ تقبـّل شهداءنا أجمعين واجمعنا بهم مع الشـّهداء والأنبياء والصدّيقين يا أرحم الرّاحمين
اللهمّ ألبسهم حلل الجنان وزوّجهم الحور الحسان .
اللهمّ أكرم وفادتهم وارفع درجتهم ومقامهم .
اللهمّ اجعل أروحهم في حواصل الطير يسرحون في الجنـّة حيث يشاؤون .
اللهمّ اجمعنا بهم وبالحبيب محمـّد صلـّى الله عليه وسلـّم عاجلا غير آجل.
اللهمّ أكرمنا أجمعين بما أكرمتهم به .
اللهمّ عجـّل برحمتك وفضلك وكرمك ومنـّك انضمامنا إلى إخواننا المجاهدين ويسـّر لنا ذلك يا ربّ الأرباب ومسبـّب الأسباب وسامع الأصوات ومجيب الدعوات

اللهمّ أمرتنا بالدعاء ووعدتنا بالإجابة فهنا نحن يا مولانا دعوناك كما أمرتنا فاستجب لنا كما وعدتنا إنـّك بالإجابة قدير نعم المولى ونعم النـّصير
وصلِّ اللهم على إمام المجاهدين وقائد الغرّ المحجـّلين وعلى آله وصحبه أجمعين .

محبّ رؤية الرحمن
Reply With Quote
Reply


Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

vB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off
Forum Jump


Saacada oo Dhan Waa GMT +3. Hadane Saacada Muqdisho waa 15:08.


Disclaimer/Ogaysiin/تنـويـه
بسم الله الرحمن الرحيم


Assalamu alaikum
Alqimmah waa Shabakad islaami ah oo daneysa arimaha Ummadda.
Waxkasta oo lagu qoro Khasab ma aha in uu maamulka Raali ka yahay.
waana shabakad madax banaan oo aan taabacsaneyn Urur gaar ah ama Dowlad,
laakiin waa mid Xaqa Raadisa xili kastaba.
Qof walba oo Muslim ah Xaq ayuu uleeyahay in uu akhristo ama uu wax ku qoro shabakada.
--------------------------------

Alqimmah is islamic network which interests the situation of Islamic ummah
Every thing you post here does not mean that the administration are happy whit it It is a network which does not belong to any organization or government or any other direction Every Muslim has the right to read or post at alqimmah islamic network

--------------------------------

نحب أن نحيط علمكم أن شبكة القمة الإسلامية شبكة مستقلة غير تابعة لأي تنظيم أو حزب أو مؤسسة من حيث الانتماء التنظيمي بل انتمائنا وولائنا التام والمطلق هو لإخواننا الموحدين شرقا وغربا ممن انتهجوا نهج الطائفة المنصورة علما وعملا وخلقا كما أن المواضيع المنشورة من طرف الأعضاء لا تعبر بالضرورة عن توجه الشبكة إذ أن المواضيع لا تخضع للرقابة قبل النشر


Shabakada Islaamiga Alqimmah / Nidaamka 1433-2012